تابعنا لمتابعة اخر اخبار وعروض الكمبيوتر والموبايل ودروس الانترنت واعلانات وظائف الكمبيوتر وصور الخلفيات ورنات الموبايل

أخبار الكمبيوتر و الجوالأخبار الجوال والموبايل › هل تواجه الهواتف المتوسطة الانهيار أم تتحدى الكبار؟

صورة الخبر: هل تواجه الهواتف المتوسطة الانهيار أم تتحدى الكبار؟
هل تواجه الهواتف المتوسطة الانهيار أم تتحدى الكبار؟

وفقا لكثير من المحللين، تمثل الهواتف الذكية متوسطة الإمكانيات ثلث سوق الهواتف الذكية على مستوى العالم هذه الهواتف عن مقارنتها بالآي فون XS أو جوجل بيكسل 3 أو سامسونج نوت 9 أو هواوي P20 برو ستبدو تلك الهواتف المتوسطة ضعيفة بشكل ملحوظ والمقارنة ظالمه. لكن في الوقت نفسه هذه الفئة لا غنى عنها لدى الكثير من الناس لأنه ليس كل هاتف يكلفك 1000 دولار يستحق الاقتناء. مما جعل هناك تضارب في الآراء فالبعض يرى أن هذه الفئة سوف تنتهي والبعض الآخر يراها هى المستقبل والخطر الذي يهدد الفئة العليا والكبار.

هل تواجه الهواتف المتوسطة الانهيار أم تتحدى الكبار؟

تبدو الهواتف المتوسطة مثل هاتف نوكيا Nokia 7.1 بسعر 350 دولار أو شاومي بوكو F1 بسعر 300$ رديئة مقارنة بهواتف الفئة العليا الحديثة التي منها ما تم ذكرها عالياً، ولكن هذه الهواتف المتوسطة تخدم عدداً كبيراً من الناس إذ أنها على الأقل تقوم بالأهداف المهمة التي أعدت لها وبشكل مقبول. ومن أهم هذه الأهداف سد الفجوة بين الأجهزة العليا ذات الأداء المرتفع و الإمكانيات العالية، والأجهزة ذات المستوى المتدني التي تحتوي على المواصفات الأساسية. وتمنح الأجهزة المتوسطة معظم الناس ما يحتاجونه فعلياً من جهاز جوال ذكي بتكلفة معقولة بدرجة كبيرة.

وبما أن الأجهزة متوسطة الإمكانيات تمثل ما يقرب من ثلث مبيعات الهواتف في جميع أنحاء العالم وفقا لشركة IHS Markit، التي تعد من المصادر الرئيسية في العالم للبحث والتحليل والتوجيه الاستراتيجي في مجالات التكنولوجيا والإعلام والاتصالات السلكية واللاسلكية، اعتبرت أن أسعار الهواتف المتوسطة الامكانيات التي يتراوح سعرها ما بين 150$ إلى 399$ ويرى البعض أنه من الظلم اعتبارها فئة واحدة بل فئتين؛ متوسطة 200-400 ومتوسطة عليا 400-600$. الجدير بالذكر أن هذه الفئة تقدم أداء قويا وموثوقاً في بلدان العالم النامي ودول مثل الصين، وهي خيار أفضل بالنسبة للدول التي تتزايد فيها الأسعار أو الضرائب أو التعريفة الجمركية المرتفعة.

وفي الأسواق الناضجة أو الثرية مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو اليابان فإن هذه الفئة تشكل 10% من مبيعات الهواتف الذكية أو أقل بقليل وفقا لشركة IHS Markit. فبالرغم من ارتفاع القدرة الشرائية هناك وسهولة “تقسيط” الهواتف العليا لكن يظل هناك ميزة رائعة لهذه الشريحة وهى أنها تقوم بالدور المطلوب، وفوق كل ذلك، إذا فقدت هاتفك فمن السهل جدا الحصول على غيره من نفس الفئة معقولة الثمن. وبالتالي هي خيار جيد لهؤلاء الأشخاص، التي تتعرض هواتفهم إلى مخاطر الكسر والتلف.

لماذا لن تنهار الهواتف المتوسطة بسبب الرائدة؟

الهواتف المتوسطة قادمة وبقوة وبمواصفات تقنية تكاد تلامس الهواتف ذات المواصفات العالية. ونعلم أن الجميع يحب الهواتف الرائدة من الفئات العليا وكل يمني نفسه بامتلاك إحداها، ولكن ليس الجميع يستطيعون شراءها. فنجد من هو اهتمامه منصب على مواقع التواصل الاجتماعي ولا يعنيه هاتف بمميزات صاروخية، وكذلك نجد من يهتم بلعب الألعاب العادية التي لا تحتاج إلى إمكانيات عالية. ونجد من هو مهتم بتصفح الإنترنت واليوتيوب وهذا أيضا لا يحتاج إلى تلك الأجهزة المرتفعة الإمكانيات. فقد يجد كل من هؤلاء بغيتهم في أجهزة بأسعار رخيصة جدا تصل إلى 200 دولار وتتمتع بهيكل من الألومنيوم ومزودة بكاميرا مزدوجة ومستشعر بصمة سريع وشاشة HD كبيرة وذواكر ذات مساحة كبيرة. ونعتقد أن هذا يفي بالغرض تماماً لمثل تلك الفئات من الناس.
ونأخذ مثالا على ذلك هاتف شاومي بوكو F1 الجديد والذي اعتبرته منصة AnTuTu الشهيرة منصف 10 أسرع هاتف أندرويد عالمياً بل وأداء المعالج به فارق جميع هواتف سامسونج وسوني و HTC وهواوي. ونقصد الجميع فعلياً بما فيهم Note 9. الهاتف يأتي بسعة تخزينية 64 جيجا حد أدنى و 6 جيجا ذاكرة وكاميرا ثنائية قوية. في الوقت نفسه سعره 300$ فقط أي ثلث سعر نوت 9. (بالطبع نوت أفضل لكن تخيل انه ثلث الثمن)

وبالنظر إلى هواتف أعلى قليلاً، مثل هاتف OnePlus 6T المتوقع إطلاقه في نهاية شهر أكتوبر الجاري والذي سيكلف 550 دولار، سيحتوي هذا الجهاز على إمكانيات عالية منها معالج سناب دراجون 845 مثل معظم هواتف الفئة العليا الموجودة حاليا، ويحتوي أيضا على كاميرا مزدوجة تلتقط صورا ممتازة ستكون بلا شك من أفضل 10 هواتف في التصوير (حالياً الجيل السابق وان بلس 6 ترتيبه ال 10 فعلياً). وموقع AnTuTu يعتبره ثالث أسرع هاتف أندرويد بل وهو الأسرع فعلياً لأنه من سبقوه هواتف خاصة بمهام معينه وهم Mi Black Shark و ROG Phone. أي تحصل على أحد أفضل الهواتف في العالم بسعر 550$ فلماذا تفكر في دفع 1000$ في هواوي أو سامسونج؟ وبالمناسبة سوف يضم بصمة مدمجة في الشاشة.

ربما تكون الميزة القاتلة للهواتف العليا هى التصوير فبالطبع تتفوق في هذا المجال بشكل واضح؛ لكن هناك وسائل مساعدة مثل استخدام تطبيقات لتعديل وتحرير الصور ولعل أشهر هذه التطبيقات VSCO مثلاً. لذا يعتبر شرائك لهاتف متوسط السعر وليس الإمكانيات، توفير بعض المال لاحتياجات شخصية ضرورية أو على الأقل شراء ملحقات ضرورية مثل سماعات بلوتوث أو غطاء حماية أو بطاريات إضافية وغير ذلك من الملحقات.

المصدر: اى فون اسلام

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على هل تواجه الهواتف المتوسطة الانهيار أم تتحدى الكبار؟

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83088

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

إرسل إلى صديق
حمل تطبيق كمبيوهوت الآن
أخبار الكمبيوتر والموبايل الأكثر قراءة
كل الوقت
30 يوم
7 أيام