تابعنا لمتابعة اخر اخبار وعروض الكمبيوتر والموبايل ودروس الانترنت واعلانات وظائف الكمبيوتر وصور الخلفيات ورنات الموبايل
صورة الخبر: مراجعة Dark Souls: Remastered
مراجعة Dark Souls: Remastered

دعني أبدء بقول أني لست من محبي سلسلة Dark Souls، ولكن ما لا يمكن إنكاره أنها قد قدمت مستوي جديد من الصعوبة والتحدي لعالم الألعاب وليس فقط في السلسلة بل في ألعاب أخري قد تكون أكثر شهرة مثل Bloodborne و Nioh التي تتميز عن غيرها بقرب أسلوب اللعب من السلسلة، علي الرغم من ذلك تظل Dark Souls هي الأساس الذي تم بناء كل هذة الألعاب عليه. سواء لعبتها في الماضي أو كانت النسخة ال Remastered هي أول معرفتك بالسلسلة فهي تجربة لا يجب أن تفوتك.

اللعبة تبدأ من منظور الشخص الثالث بنهاية العالم كما نعرفه، عصر النار قد ولي بغير رجعة وكل ما تبقي منه هو بعض شعلات متناثرة في أنحاء الأرض. في لوردران كانت التنانين تحكم العالم حتي أتي القادة العظام وقضوا عليها بمساعدة السحر والنار، ولكن بعد عصور متتالية تبدأ النار في الخفوت استعدادا للانطفاء وبداية عصر الظلام. هنا نلاحظ أول التحسينات، العالم لم يعد مظلما للغاية كما كان في اللعبة السابقة، قد يتناقض ذلك مع مفهوم اللعبة ولكنه يعطيك منظورا أوسع وأوضح مما يمنع العديد من السقطات والميتات التي يمكن تفاديها بسهولة.

بطلنا واحد من الموتي الأحياء الذين أتي بهم عصر الظلام، في بداية اللعبة نجد أن العديد من الآدميين قد أصبحت أرواحهم أبدية، فمهما كانت طريقة موتهم فإنهم يعودون إلي عالم الأحياء بعد وقت قصير محكوم عليهم بالخلود. نجد البطل يحاول الهروب من سجن للموتي الأحياء وينجح، خطوته التالية هي البحث عن القادة العظام وإنهاء عصر الظلام، ولكن طريقه ملئ بالصعوبات التي تتجسد في صورة وحوش وأعداء في غاية القوة والشراسة. تميز اللعبة هو أن كل خصم تنتصر عليه يكون بمثابة إنجاز بالنسبة لك، أن تهزم وحشا رئيسيا من أول أو حتي عاشر محاولة هو ضرب من المستحيل للاعب الغير مخضرم، شعار اللعبة هو أن النصر يولد من رحم الهزيمة وأن الموت هو أفضل طريقة لتعلم نقاط ضعف الخصم.

بين استعمال السلاح والدرع والسحر قد يكون القتال صعبا في البداية، لكن من خلال استكشاف العالم والصراعات المتعددة في المهمات يصير الأمر معتادا. ما يزيد القتال متعة هو إمكانية اللعب الجماعي المتوفرة حيث يمكنك مشاركة أصدقائك المغامرة حتي 6 أشخاص في المرة الواحدة، بالطبع تساعد الرسوميات المطورة للعبة وإمكانية اللعب علي 60 فريم في الثانية علي جعل التجربة سلسة وبسيطة إلى حد كبير. بكل هذة التسهيلات التي لم تكن متوفرة في النسخة الأصلية يبدو أن الهدف الرئيسي من اللعبة هو إعادة تقديم أسلوب اللعب للاعبين الجدد علي الأجهزة الحديثة إلي جانب عامل النوستالجيا للاعبين المخضرمين الذين اختبروا النسخة السابقة ويريدون العودة إلى أجواء ما قد يعتبروه أفضل جزء للسلسلة.

يبدو أن Bandai Namco قد تفوقت علي نفسها هذة المرة بتحسين وتطوير Dark Souls لتتناسب مع احتياجات العصر التكنولوجية، فمن الدقة العالية للرسوميات وإمكانية اللعب علي شاشات ال4K لتطوير الصوتيات لتوفير نظام اللعب الجماعي ل6 لاعبين لا يجب علي أي محب للسلسلة تجاهل هذا الجزء. اللعبة أصدرت في 25 مايو 2018 للحاسب الشخصي وال PS4 وال Xbox one ومن المنتظر قدومها لل Nintendo switch في نهاية العام.

المصدر: جيم فولت

قد يعجبك أيضا...
loading...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على مراجعة Dark Souls: Remastered

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83082

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

إرسل إلى صديق
حمل تطبيق كمبيوهوت الآن
أخبار الكمبيوتر والموبايل الأكثر قراءة
كل الوقت
30 يوم
7 أيام
-
-
-