تابعنا لمتابعة اخر اخبار وعروض الكمبيوتر والموبايل ودروس الانترنت واعلانات وظائف الكمبيوتر وصور الخلفيات ورنات الموبايل

أخبار الكمبيوتر و الجوالأخبار الكمبيوتر والإنترنت › "جوجل" يحتفل بميلاد سهير القلماوي .. أول دارسة بجامعة الملك فؤاد

صورة الخبر: "جوجل" يحتفل بميلاد سهير القلماوي .. أول دارسة بجامعة الملك فؤاد
"جوجل" يحتفل بميلاد سهير القلماوي .. أول دارسة بجامعة الملك فؤاد

يحتفل محرك البحث العالمى "جوجل"، بالذكرى الـ103 لميلاد الأديبة الشهيرة سهير القلماوي، والتي يوافق اليوم 20 يوليو ميلادها .

ولدت سهير القلماوي 1911، وكانت أول فتاة تلتحق بجامعة الملك فؤاد، وأختارت قسم اللغة العربية، والتي كان عميدها آنذاك الأديب العالمي "طه حُسين"، وكانت الوحيدة ضمن 14 شابًا في ذات القسم بكلية الآداب، ولكن وجودها وسط الشباب، كان دافعًا لتفوقها وإبراز ذاتها.

بدأت "القلماوي" حياتها المهنية في الكتابة لمجلات "الرسالة، والثقافة، وأبوللو" وهي في السنة الثالثة من دراستها الجامعية، وذلك بعد أن حصلت على ليسانس قسم اللغة العربية واللغات الشرقية عام 1933، وحصلت بعدها على الماجستير لتصبح أول فتاة تنال هذه الدرجة العلمية، كما حصلت على الدكتوراة في الآداب عام 1941 عن "ألف ليلة وليلة".

أسهمت "القلماوي" في إقامة أول معرض دولي للكتاب بالقاهرة عام 1969، والذي شمل جناحًا خاصًا بالأطفال، واستمر بعد ذلك؛ ليصبح فيما بعد المعرض السنوي لكتب الطفل.

وفي مجال السياسة، ترشحت كعضوة لمجلس الشعب عن دائرة حلوان عام 1979، واختيرت عضوا بالمجالس المصرية المتخصصة، كما شاركت في عضوية مجلس اتحاد الكتاب، وكانت واجهة مشرفة لمصر مثلتها في العديد من المؤتمرات العالمية.

حصلت "سهير" على العديد من الجوائز مثل جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1977، والجائزة الأولى لمجمع اللغة العربية عن كتاب "ألف ليلة وليلة" عام 1943، وجائزة الدولة عن كتاب "المحاكاة فى الأدب" عام 1955، و وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1978.

ولم تتوقف الأديبة عند ذلك الحد، بل أنها سافرت إلى فرنسا لتكمل دراستها، وبالفعل نجحت عام 1941 في الحصول على شهادة الدكتوراة من "السوربون".واكملت «القلماوي» كفاحها، فعادت إلى مصر لتتولى منصب رئاسة قسم اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة عام 1956، واقتحمت عالم السياسة بذكاءها وطموحها، فأصبحت عضوة في البرلمان المصري عام 1979.

ألفت سهير القلماوي العديد من الكتب الأدبية، التي كانت لها رجع صدًا قويًا في ذيع صيتها في تلك الفترة، لتترك بصمةً خالدةً في عدد من كتبها، منها: "العالم بين دفتي كتاب - المحاكاة في الأدب - ثم غربت الشمس - الشياطين تلهو - في النقد الأدبي - أدب الخوارج - ألف ليلة وليلة - أحاديث جدتي - أهرامات عربية - فى المعبد - فن الأدب - قصص من مصر - ذكرى طه حسين".

سعت "القلماوي" لإنشاء أول مكتبة بمسرح الأزبكية لبيع الكتب بنصف ثمنها؛ بهدف نشر القراءة بين الجميع، كما أعطت الفرصة لأكثر من 60 أديبًا لإظهار مؤلفاتهم، وذلك من خلال إصدار سلاسل أدبية سُميت "مؤلفات جديدة"، كما ساعدت بعضًا من مؤلفاتها في وضع أسس للطرق الأكاديمية في تحليل الأدب والفن.

صورة الخبر: "جوجل" يحتفل بميلاد سهير القلماوي .. أول دارسة بجامعة الملك فؤاد

المصدر: كريم مصطفي | عرب نت 5

إقرأ هذه الأخبار ايضا...

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على "جوجل" يحتفل بميلاد سهير القلماوي .. أول دارسة بجامعة الملك فؤاد

هذا الخبر لا يحتوي على تعليقات.

كن أول شخص وأضف تعليق على هذا الخبر الآن!

أضف تعليق

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
83631

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري

إرسل إلى صديق
حمل تطبيق كمبيوهوت الآن
أخبار الكمبيوتر والموبايل الأكثر قراءة
كل الوقت
30 يوم
7 أيام